أخبار عاجلة
ايفرتون يحدد سعر بيع نجمه البرازيلي -
رئيس البايرن يتغني بـ سيرجى جنابري -
ريال مدريد يستعد لمواجهة خيتافي -
بوسكيتس يبدي استعداده لمواجهة الافيش -
اليونايتد مهدد بخسارة أبرز نجومه -
سليماني يقصف إدارة "فينرباشي" ! -

هل تؤيد عودة العلاقه الخليجيه السوريه؟

الإستفتاءات السابقة

«واشنطن بوست»: الانتخابات المحلية بتركيا تتسبب في نكسة كبيرة لأردوغان

«واشنطن بوست»: الانتخابات المحلية بتركيا تتسبب في نكسة كبيرة لأردوغان
«واشنطن بوست»: الانتخابات المحلية بتركيا تتسبب في نكسة كبيرة لأردوغان

اشترك لتصلك أهم الأخبار

ذكرت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية، الإثنين، أن حزب المعارضة الرئيسي في تركيا بدا مهيأ لإعلان فوزه في الانتخابات المحلية داخل أنقرة، والعديد من المدن الأخرى، ما تسبب في نكسة كبيرة للرئيس رجب طيب أردوغان، بعد أن شارك في حملته الانتخابية بلا هوادة لصالح مرشحي حزبه، قبل أن يواجه رد فعل عنيفا من قبل الناخبين.

وأوضحت الصحيفة- في تعليق لها بثته على موقعها الإلكتروني- أن حزب أردوغان الحاكم أعلن أمس فوزه في إسطنبول، أكبر مدن تركيا، حتى في الوقت الذي أظهرت فيه الأرقام الرسمية هامشًا ضئيلًا في السباق الانتخابي، غير أنه بعد ساعات من هذا الإعلان، بدأ أردوغان يشير إلى أن حزبه قد خسر في إسطنبول.

ونقلت الصحيفة عن أردوغان قوله عندما تحدث إلى الصحفيين: «إن حزب العدالة والتنمية وحزبا آخر متحالفا معه حصلا على أغلبية الأصوات في مختلف مدن البلاد»، وهو ما وصفه على أنه استمرار للهيمنة الانتخابية لحزبه منذ عام 2002، غير أنه في الوقت نفسه، بدا أردوغان معترفا بالخسارة في أنقرة ومدن أخرى.

وقال «إننا سنقبل بحقيقة أننا لم ننجح في الأماكن التي فقدناها، لكننا في صباح الغد، سنبدأ عملنا لاكتشاف أوجه القصور لدينا».

وتعليقا على ذلك، قالت (واشنطن بوست) إن الانتخابات المحلية في تركيا أول استفتاء حقيقي يُجرى على مستوى البلاد بشأن قيادة أردوغان لتركيا منذ فوزه في الانتخابات الرئاسية في يونيو الماضي، فمنذ ذلك الحين، دخل الاقتصاد التركي في ركود لأول مرة منذ عقد، ما أجبر الحكومة على الدفاع عن سياسات أزعجت المستثمرين وتسببت في ارتفاع الأسعار«.

وأضافت الصحيفة: «أن القمع الذي مارسته الحكومة ضد خصومها بعد الانقلاب الفاشل في عام 2016 زاد من مخاوف الشعب التركي وأزعج أيضا علاقات تركيا مع الحلفاء الغربيين، ما تسبب في تقلبات حادة في صرف الليرة التركية ووضع مستقبل المستثمرين في تركيا على المحك».

ونقلت (واشنطن بوست) عن مراد يتكين، المحلل السياسي التركي قوله: «حتى في الوقت الذي وضع فيه أردوغان مشاهد الانتخابات في إطار الأمن القومي، فإن العديد من الناخبين لم يذهبوا إليها.. فلقد أخبرنا المستطلعون أن 80% يرون أن الاقتصاد- أي تكلفة المعيشة والبطالة- هو المشكلة الأكبر».

وفي وقت تواجه فيه تركيا أول انكماش اقتصادي منذ عشر سنوات، وتضخما قياسيا وبطالة متزايدة، تشكل هذه الانتخابات اختبارا لأردوغان بعد فوزه في كل الانتخابات، منذ وصول حزب العدالة والتنمية، الذي يترأسه إلى السلطة عام 2002.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ضبط تشكيل عصابى تخصص في الاتجار بالأعضاء البشرية في أكتوبر
التالى فنانة شهيرة توجه رسالة نارية لمنتقدي زوجها الجديد